Blog

John Midum Size

مشوار جون باتريك في شركة فتشر من مندوبٍ للعملاء إلى المدير الاقليمي لعلاقات العملاء

For English Blog, please click here

نحن في شركة فتشر نشعر بالفخر لأننا نوظف أشخاص من مختلف المهن والتخصصات، ومن موظفين بلا خبرة إلى أشخاص متمرسين  أو ذوي خبرة في مجال آخر. لا تتردد شركة فتشر في فتح أبوابها للأشخاص المجتهدين والمؤهلين والمتنوعين.

جون باتريك هو أحد هؤلاء الأشخاص.

john

جون شخص متعدد المواهب، فهو مغرم بتنس الريشة ( يلعب مرتين أو ثلاثاً في الأسبوع من دون خسارة )، كما أنه طباخ “شيف” تحت التدريب، وزد على هذا أنه أحد المدراء الإقليميين لعلاقات العملاء لشركة فتشر.

لو سألت جون قبل سنوات عن توقعاته لمستقبل حياته، وكيف ستبدو مسيرته المهنية؟ وما الوظيفة التي ستحقق له رغبته وتلهب حماسه؟ لما كان الجواب هو فتشر. أما الآن؟ فهو لا يتخيل حياته بدون فتشر.

وظيفة جون اليومية هي تمهيد الطريق لمدراء الحسابات الذي يعملون في بلدان مختلفة، يساعدهم على تنظيم العمل، وهو بمثابة القائد والقدوة لغيره من المدراء؛ لكن جون لم يكن دوماً هو ذلك المدير الإقليمي.

كان جون يعمل ممرضاً في الفلبين قبل أن ينضم إلى فتشر. وعندما سافر في رحلة  إلى دبي على أمل الحصول على فرصة جديدة ( مع أنه لم تكن لديه رؤية واضحة عن طبيعة هذه الفرصة) تعرف هناك على شركة فتشر. وفي بداية عمله مع شركة فتشر عمل كمندوب لعلاقات العملاء. وبعد ستة أشهر تمت ترقيته ليصبح مدير حسابات، ثم توالت الترقيات حتى أصبح جون يعمل اليوم في خضم عالمٍ معقد (لكنه مجزي) لم يكن ليحلم أن يعمل فيه.

يقول جون:” أقل ما يقال عن تجربتي في العمل مع فتشر أنها فاقت كل توقعاتي، لكنها صقلت النواحي الشخصية والمهنية في حياتي.”

انضم جون إلى فتشر في مرحلة الصخب والضجيج، بعبارة أخرى التحق جون بالشركة في بداية تأسيسها حيث كان النشاط في أوجه. كان عليه أن يتعلم ككل شيء من الصفر ـــ كإنشاء قوالب إكسل، وفهم نماذج الأعمال التجارية، إيجاد الحلول للعملاء، تقييم وقياس العمليات الداخلية، وتوصيل بعض الطرود.

هل كان الأمر مثير؟ بلا شك. وفوق كل هذا فلقد وجده جون مجزياً ، بل حتى مرضياً. وجد جون أن الانضمام إلى الشركة يزيد من ثقافته، و يمهد الطريق أمامه لتعلم دروس لم يكن يظن انه من الممكن له تعلمها. في البداية لم يكن يتوقع أن يتعلم الكثير، وذلك لأنه كان يدرك أنه يخوض مجالاً لم يعهده من قبل، لكن منذ اللحظة الأولى أدرك جون يخوض غمار تجربة فريدة ومميزة.

يقول جون: “أشعر بالامتنان الكبير لمؤسسي فتشر. لقد رأوا شيئاً فيّ. لم يعرّضوا أبداً بمحدودية خبرتي، بل قدموا لي الدعم والتوجيه فقط على الرغم من أنني لم اكن أعرف كل شيء، و على الرغم من قلة خبرتي. تخيل شخصاً لا خلفية لديه عن تطوير الأنظمة ومع ذلك لا يتم استثناؤه من جلسات العصف الذهني للمزايا الجديدة لتطبيق فتشر ــ لقد كنت انا هو ذلك الشخص. لقد شعرت نفسي شخصاً ذا قيمة ، ومن خلال هذا الموقف، شعرت أن لي دور وتأثير في فتشر.”

لقد نمت وازدادت قيمة جون في الشركة ــ  وهو ما بدأ يدركه عندما بدأت فتشر تجتذب شركات أكبر وذات صيت ذائع. وضعت فتشر ثقتها في جون بخصوص هذه الحسابات وهي تدرك عمله الجاد، وعزيمته على التعلم، ومهارته الفطرية في إدارة الحسابات. أما بالنسبة لجون فلقد أدرك أنه لم يخطئ باقتناص الفرصة وتغيير حياته كلها بالانضمام إلى شركة ناشئة.

يقول جون:” لا تعير فتشر اهتماما للشهادات المعتمدة لأنها لا تقدم ولا تؤخر. هم يثقون في موظفيهم بناء على جهودهم وإسهاماتهم . وهذا ما أثار لدي الدافع الذاتي. أسعى دائما لتطوير نفسي والتأثير بشكل إيجابي في فتشر التي أثرت فيّ  تأثيرا بليغاً.”

__________

هذا المقال مخصص لاغراض اعلامية فقط، و لا يجب اعتباره نصيحة تجارية او قانونية. و لن تكون

MENA 360 DWC-LLC

مسؤولة عن استخدام او عدم استخدام او سوء تطبيق هذه المعلومات او الارباح المفقودة او اي تعطل شخصي او تجاري او اي خسارة

__________

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

}

حمّل التطبيق وآنشئ الحساب الخاص بك