Blog

mediummobile

خمس طرق لتبني التجارة الخلوية في الشرق الأوسط

For English Blog, please click here

عندما يذكر شخص ما التسوق الالكتروني فأول ما يخطر في بالك هو تصفح وصف المنتجات على شاشة الحاسوب. ومع ذلك فإن حقيقة التسوق الالكتروني أخذت بالتغير منذ فترة فالتجارة الخلوية (التي تتم عبر الهواتف الخلوية) بدأت تطغى على التجارة الالكترونية.

في الواقع فلقد كان نمو التجارة الخلوية في بعض مناطق الشرق الأوسط كبير بحيث تجاوزت المبيعات التي تتم عبر الهواتف تلك المبيعات التي تتم عبر الحواسيب وأجهزة اللابتوب. وإن كنت غير مصدق لهذا فإليك بعضاً من إحصائيات التجارة الخلوية التي تدعم صدق ما ذكرناه:

يمتلك الشرق الأوسط أعلى رقم تسجيل اختراق هواتف محمولة في العالم حيث تعتبر كل من مصر والسعودية والإمارات رواد المنطقة في هذا المجال.(We Are Social)

مبيعات بعض الفئات كالموضة والأزياء عبر الهواتف المحمولة تتخطى التحويلات المعتمدة على الحاسوب. (E-shop World)

يتوقع رواد تجارة البيع بالتجزئة أن تستوعب التجارة الخلوية سبعين بالمائة من مجمل المبيعات الالكترونية في السنوات القادمة. (E-shop World)

في عام 2017 استخدم 41% من المتسوقين الشرق أوسطيين الهواتف الخلوية للتسوق الكترونياً. (PwC Total Retail 2017)

وعلى الرغم من هذه الإحصائيات المبهرة إلا أنه في عام 2016  بلغت نسبة الأعمال التجارية التي تتمتع بحضور في التجارة الخلوية في الشرق الأوسط 15% فقط، وكانت غالبية عمليات الشراء الالكترونية تتم من قبل تجار تجزئة أجانب.

إن هذا التباين يعتبر فرصة سانحة لك كي تجعل عملك رائداً في مجاله من خلال الوصول إلى زبائنك عبر شاشات الهواتف الذكية. هيا لنتعرف كيف تتبنى التجارة الخلوية!

1.تذكر قواعد التجارة الالكترونية الجيدة

قبل أن تتحول إلى التجارة الخلوية دعنا نعرّج على الأساسيات أولاً. ماذا تعني تجربة التسوق الالكترونية الجيدة؟

إذا أردت معرفة إجابة هذا السؤال انظر إلى أكثر مواقع البيع بالتجزئة نجاحاً في العالم مثل أمازون و علي اكسبريس و سوق وغيرها. ما هو الأمر المشترك بين هؤلاء العملاقة؟ بحسب موقع CrazyEgg فإن الأمر الذي ساهم في نجاح أمازون وغيره بسيط  للغاية، ويتمثل في:

التخصيص

عملية الدفع البسيطة

الصور والتوصيفات المفصلة للمنتجات

مراجعات المستخدمين

الارتقاء بالصفقة والبيع العابر

خيارات البحث المتقدم

 باختصار فالناس لا تزور موقعك التجاري بحثاً عن المتعة بل رغبة منهم في أن تكون التجربة برمتها سريعة وعملية وذات كفاءة.

Pic 1

بسيط، ملائم، غني بالمعلومات (المصدر: أمازون)

وقد تكون  لاحظت أن تصميم المواقع الالكترونية لمعظم عملاقة البيع بالتجزئة يتميز بأنه بسيط ومتلاصق وقديم الطراز.

2. كن صديقاً للهاتف المحمول وليس لتطبيق الهاتف

لقد أعاقت عمليات الشراء المعقدة و قصور الشاشات الصغيرة تطور التجارة الخلوية في السنوات الماضية. لكن في عام 2017  وجد  استطلاع البيع بالتجزئة الكلي PWC أن المتسوقين الخلويين ( أي عبر الهواتف الخلوية) بدأوا باستخدام هواتفهم الذكية كأداة  للبحث، وجهاز للتسوق، وأسلوب للدفع، وهذا يشير إلى أن التجارة الخلوية أصبحت صديقة بشكل أكبر للمستخدم.

وكان من أحد الاستنتاجات التي توصل إليها الاستطلاع أن تحسين مواقع البيع بالتجزئة لتناسب التجربة الخلوية كان مجزياً بشكل أكبر بكثير من إنشاء تطبيقات منفصلة للهاتف.(عدا عن كونها أرخص). لكننا لن نتحدث عن بناء موقع الكتروني صديق للهاتف أو استخدام  نماذج تصميم مستجيبة. بل سنقدم لك فكرة أفضل للتجارة الخلوية ـــ اصنع شراكات وادمج !

Pic 4

تقوم العديد من الأعمال التجارية بدمج تطبيقات شائعة ومستخدمة على نطاق واسع كي تضمن تقديم تجربة تجارة خلوية سلسة.

 يمكنك أن تستفيد من تجربة الصين إذ يقوم بائعو التجزئة بدمج مواقعهم بحيث تعمل مع تطبيق محفظة الهاتف الشهير “وي تشات ” WeChat. ويعمد الكثير من المشترين إلى تجنب تطبيقات تجار التجزئة لأن أجهزتهم عادة ما تكون متخمة بالتطبيقات، كما أن تطبيقات البيع بالتجزئة لا تستخدم بشكل يومي.

لكن وجود وي تشات كتطبيق قائم ومستخدم لكل أنواع الدفع أدى إلى اعتماد تجار بيع التجزئة عليه في خلق تجربة تجارة خلوية سلسة وناجحة.

ويعتبر هذا النوع من التحسين وسيلة للتغلب على تحديات التجارة الالكترونية الخاصة بالشرق الأوسط. فعلى سبيل المثال يقف النقص في أكواد المنطقة عائقاً أمام توصيل الميل الأخير في المنطقة. إن التكامل والدمج مع شركة نقل قائمة تعمل بتطبيق توصيل كشركة فتشر قد يكون وسيلة أخري تسبق بها منافسيك ويصبح عملك هو العمل التجاري الرائد.

3. استخدم فيسبوك وتويتر

لقد أصبحت كل وسائل الدعاية والإعلان القديمة جزءاً من الماضي. فاليوم يرغب الناس في تجربة شخصية مخصصة  ـــ  ولا يوجد شيء شخصي أكثر من الهواتف التي في أيديهم!

تسويق التجارة الخلوية ويستدعي استراتيجية تتمحور حول أسلوب حياة المشتري واتجاهاته وميوله وعادات التسوق لديه. وأفضل أداة تستخدم لذلك هي وسائل التواصل الاجتماعي، ومن حسن الحظ فهي ناجحة بشكل خاص في الشرق الأوسط !

Pic 2

إن حوالي ثلثي المشترين في الشرق الأوسط  يستخدمون فيسبوك أو تويتر كي يستوحوا منها المشتريات. وكل من الشبكتين تتمتع بوفرة في الأدوات التي تجمع المعلومات القيمة عن اهتمامات المستخدم وأسلوب حياته وسلوكه الالكتروني. وهذا يتيح لك تخصيص محتواك وإعلاناتك وتشترك مع زبائنك وأصدقائهم بأسلوب ودود ومنفتح.

4. الأمان

إن الأمان يشكل تحديا رئيسياً للتجارة الخلوية في الشرق الأوسط ، حيث يخشى حوالي 62% من المتسوقين الالكترونيين أن تتعرض بياناتهم للاختراقٍ عند استخدام الهواتف الذكية.

عدم توافر عملية دفع آمنة والفشل في إعلام المشترين عن حماية البيانات قد يكون مكلفاً لعملك التجاري خاصة إن كنت تنافس علامات تجارية كبيرة. وفي الحقيقة فإن اكثر من نصف المشترين الالكترونيين سيتوجهون  إلى مواقع شرعية ومشهورة في حال كانت لديهم بعض الشكوك المتعلقة بالأمان.

Pic 3

المصدر ( PwC)

مع ذلك عليك أن تضع في الحسبان أن الأمان عالي المستوى لا يجب أن يكون عائق أمام أي عامل آخر من العوامل المهمة لتحسين التجارة الخلوية.

5. سرّع الأشياء

بحسب موقع Neil Patel فإن 73% من مستخدمي الهواتف الخلوية قالوا أن بعض المواقع تستنفذ وقتهم في التحميل، وأعرب أربعون بالمائة منهم عن خروجهم من الموقع إن لم يحمل في ثلاث ثواني أو أقل. وتساهم سرعة موقعك الخلوي في ترتيب موقعك ضمن محرك بحث جوجل والذي يمكن أن يكون مصدر لا غنى عنه لحركة المرور المجانية عالية الجودة.

ومشكلة سرعة الموقع أنها من الممكن أن تتعارض مع عوامل هامة أخرى من عوامل تحسين التجارة الخلوية. فمثلاً بروتوكولات الأمان والنوافذ المنبثقة وحيل  التصميم المستجيب يمكنها أن تقلل من سرعة موقعك الخلوي؛ لذلك من الضروري مراقبة سرعة التحميل وتعيين فريق من المطورين المتأهبين للعمل في حال حدث أي خلل.

الخاتمة

إن كلاً من التجارة الالكترونية والخلوية تحدثان ثورة في الشرق الأوسط، وارتفعت قيادة المنطقة في مجال الانترنت والأجهزة المحمولة ومواقع التواصل الاجتماعي على المستوى العالمي بفضل القوانين والتنظيمات المناسبة.

ضع نصب عينيك في هذه المرحلة أن الموقع الخلوي هو طريقة لتصنع لنفسك مكانة رائدة في مجالك على مستوى المنطقة.

إن انتظرت أكثر فلربما تجد نفسك في الصفوف الخلفية أو تصارع لملاحقة منافسيك. وفي المناخ الحالي لن تخسر شيئاً  بتبنيك التجارة الخلوية، بل على العكس قد تربح كل شيء إن بادرت الآن.

__________

هذا المقال مخصص لاغراض اعلامية فقط، و لا يجب اعتباره نصيحة تجارية او قانونية. و لن تكون

MENA 360 DWC-LLC

مسؤولة عن استخدام او عدم استخدام او سوء تطبيق هذه المعلومات او الارباح المفقودة او اي تعطل شخصي او تجاري او اي خسارة

__________

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

}

حمّل التطبيق وآنشئ الحساب الخاص بك