Blog

Medium (1)

أكثر تحديات الميل الأخير شيوعاً وكيف تتغلب عليها

For the English Version of this Blog, Click Here

توصيل الميل الأخير– أحد أهم مظاهر التسلسل الزمني للتوصيل، إن لم يكن أهمها. لكن  توصيل الميل الأخير لا يعني حرفيا الميل الأخير قبل التوصيل، إنما يعني حركة البضائع من مركز النقل لآخر محطة للتسليم.

فكر في توصيل الميل الأخير كآخر محطة في عملك – التوصيل الأخير الذي يجلب البضائع من مركز الإنجاز إلى الزبون، والذي قد يكون على بعد شارعين أو 100 ميل.

بالرغم من كونه جزء مهم في عملية نقل البضائع  إلا أنه  الجزء الغير مفهوم في شبكة نقل البضائع، ومحفوف بالمشاكل. ويبدو الأمر غير ذي أهمية  ظاهرياً؛ لكن في الحقيقة قد يؤثر بشكل هائل على لوجستيات خدمة التوصيل، ويغير التكلفة (توصيل الميل الأخير قد يشكل 28% من التكلفة الإجمالية لعمليات الشحن)، وقد يؤثر أيضاً بشكل هائل على التجارة الالكترونية.

لذا ما هي أفضل طريقة للتغلب على هذه العقبات؟

أولا  خذ وقتك لفهمها ودراستها، فبينما ينمو مجتمعنا المعاصر ويقدم لنا التكنولوجيا التي تحل مشاكل التوصيل، نؤكد على فهم ودراسة هذه المشاكل كي نتمكن من استخدام التكنولوجيا بشكل صحيح.

 لقد قمنا بحصر أكبر خمس تحديات الميل الأخير التي تواجه شركات التوصيل، وزيادة على ذلك قمنا  بتضمين حلول ومقترحات فتشر الإبداعية لحل هذه المشاكل.

التحدي الأول: التوصيل الغير مكتمل

تعتبر عمليات التوصيل الغير مكتملة  من المشاكل الشائعة في خدمة توصيل الميل الأخير، سواء كان هذا ناجماً عن إعطاء شركة النقل عنواناً خاطئاً، أو وجود عقبات في المرور، أو حدوث ظرف عير متوقع. إن الفكرة العامة للتوصيل الغير مكتمل هي أن الطرد لم يصل إلى جهة الوصول الأخيرة.

حل فتشر

مع وجود عدد لانهائي من الظروف الغير متوقعة  والتي يمكن أن تعطل عملية توصيل الميل الأخير، فالتخطيط المسبق قد يفعل الأعاجيب لخدمة توصيل الميل الأخير. فكر في استخدام برمجية تخطيط الطريق لتساعدك في التخطيط الاستراتيجي والمسبق بحيث تتجنب حدوث توصيل غير مكتمل. وبحسب موقع متروبي فمن خلال استخدام برمجية تخطيط الطريق تمكنت الشركات التي تستخدم برمجيات تحسين الطريق في الحصول على معدل عالٍ لرضا الزبائن بنسبة %65 . والأمر العظيم بخصوص هذه البرمجيات؟ أنها قابلة للتخصيص والتكيف ، ويمكنها تغيير خطة الطرق في حال حدوث إلغاء للطلب، أو بسبب الحالة الجوية أو حالة حركة المرور وغيرها.

التحدي الثاني: التوصيل المتأخر

يعد تأخر التوصيل عقبة أخرى تواجه خدمة توصيل الميل الأخير، وتوجد العديد من الأشياء التي تحدث تأخير وتعطل في جدولك، لكن في الحقيقة حتى لو لم يكن التأخير ذنبك إلا أنه قد يسبب إزعاجاً للزبون.

وفي عالمنا سريع الخطى فإن العميل يتوقع الاستلام في نفس اليوم أو اليوم التالي – وهذا هو الإطار الزمني الأكثر قبولاً للتوصيل، فمخالفة هذا التوقع قد تسبب إزعاجاً للزبون.

حل فتشر

الشفافية والتواصل هي الحلول التي تضمن رضا الزبائن باستمرار. وحقيقة الأمر أن التأخير يحدث – بعضه يمكن تجنبه،   لكن في بعض الأحيان يصعب حل الإشكال. إن السماح للزبائن بتتبع طلبهم ( وتوفير تواصل صادق بخصوص طلبات التوصيل ، والذي سنذكره في القسم التالي) يجعلهم أكثر هدوء وتعقلاً . وطريقة أخرى  لحل هذه المشكلة هي الالتزام بأسلوب تخطيط الطريق – مما يمنع حدوث (أغلب أنواع) التأخير والتعقيدات.

التحدي الثالث: الشفافية

إن أساسيات خدمة الزبائن المشمولة ضمن مجال التوصيل تتسم بالبساطة – لديك زبون يطلب طرد ويتوقع وصوله في وقت محدد، وانت بصفتك شركة التوصيل التي تتعامل مع توصيل الميل الأخير، يتوقع منك توصيل ذلك الطرد في الموعد. بالتأكيد لا يحدث هذا دائماّ – فقد يحدث تأخير أو ظروف طارئة وأشياء أخرى قد تقاطع التسلسل الزمني لعملية التوصيل.

لكن ما الذي يريده الزبون حقاً ؟– أكثر من أي شيء – أن تكون خدمات النقل تتميز بالشفافية. إنهم يرغبون في تتبع طرودهم وتحديثاتها في الزمن الفعلي، وهذا شيء لا تقدمه شركات النقل في العادة.

حل فتشر

أسهل طريقة لحل هذه  المشكلة – نظرياً – هي تزويد الزبون بخيار تتبع المواقع GPS في الزمن الفعلي  والذي يوفر الشفافية الكاملة وإظهار مكان الطرود على أرض الواقع و موعد ترقبها. حل مثير آخر؟ السماح للزبائن بتحكم 100% في اختيار تاريخ ووقت التوصيل المفضل لديهم لتجنب التعقيدات وعدم استلام الطرود.

التحدي الرابع: تكلفة الشحن

في عالمٍ مثالي قد يجد بائعو الجملة خدمات توصيل سريعة وغير مكلفة – لكن للأسف لا يكون الحال هكذا دائماً. وإجمالاً فإن الأعمال التجارية (خصوصاً شركات التجارة الالكترونية) محتم عليها التنافس مع شركات أكبر( والتي لديها أموال أكثر تنفقها على خدمات التوصيل). وبعبارة أخرى فإن غالبية بائعي الجملة لا يقدرون على توفير تكاليف شحن المنخفضة مع توصيل سريع في آن واحد، والذي بدوره ينعكس على تكاليف الشحن (كملاحظة: إن أسعار الشحن الغير متوقعة هي السبب الأول الذي يدفع الناس للشراء من الموقع).

حل فتشر

من الحلول الممكنة لتكلفة الشحن هو الدخول في شراكة مع شركة نقل تقوم بوضع تكاليف شحنها ضمن سعر بضائعك. بهذه الطريقة يمكنك تقديم سعر ثابت لزبائنك يشتمل على معدل شحن مدمج معه.

التحدي الخامس: الزبائن المخادعون

كلنا سبق له التعامل مع زبائن مخادعين، فأنت تعرف هذا النوع – فلربما يدعون أنهم لم يستلموا البضائع ، أو أن طلبهم تأخر، أو أن طردهم لم يصل أبداً. في حين يعتبر الزبون الغير راضي ( لكن مخادع) أمر غير جيد، إلا أن هذا النوع من الزبائن يخلق مشاكل أكبر – فبإمكانهم  الذهاب إلى الانترنت وتقديم مراجعة سيئة لشركتك.

حل فتشر

أسهل الطرق لحل هذه المشكلة هو طلب توقيع الزبون عند استلام الطرد بحيث يؤكدون أنهم قاموا باستلامه بحالة ممتازة. وبهذه الطريقة يصبح لديك وثائق تؤكد تسليم الطرد، ودليل على أنك تتعامل مع زبائن مخادعين.

بصفتنا شركة نقل عالمية  فنحن نعالج مشاكل توصيل الميل الأخير التي تحدث في جميع أنحاء العالم  بشكل متكرر – خاصة مشكلة عدم وجود عنوان للشارع ( مبدعون وذائعو الصيت في مجال عملنا منذ عقود). ونسعى باستمرار ليس فقط لحل مشاكل توصيل الميل الأخير الحالية، بل بتحضير مسبق نجد الحلول لمشاكل جديدة قد تظهر عالمياً. نؤمن ان شركة النقل يجب أن تسعى لتقديم خدمات أسرع وأذكى.

__________

هذا المقال مخصص لاغراض اعلامية فقط، و لا يجب اعتباره نصيحة تجارية او قانونية. و لن تكون

MENA 360 DWC-LLC

مسؤولة عن استخدام او عدم استخدام او سوء تطبيق هذه المعلومات او الارباح المفقودة او اي تعطل شخصي او تجاري او اي خسارة

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

}

حمّل التطبيق وآنشئ الحساب الخاص بك