Blog

010_Medium_Banner

نصائح لإيجاد مدرب مشاريع التجارة الالكترونية المناسب في الشرق الأوسط

For English Blog, Click here

ملخص الموضوع

هل أنت صاحب عمل مبتدئ وتشعر بأنك مغلوب على أمرك لأنك لا تمتلك رؤية راسخة أو لم تجني النتائج المرجوة بعد؟ حان الوقت لتوظف مدرباً. إن المدرب، بخلاف المستشار، يساعدك على أن تصبح رجل أعمال ناجحاً والذي بدوره سيعمل على نجاح شركتك. لكن قبل أن توظف مدرباً اقرأ عن الأمور التي عليك أن تأخذها بعين الاعتبار واستشر قبل أن تتخذ القرار

هل تشعر بأنك مرهق من كثرة متطلبات عملك التجاري؟ أتضطر لتغيير رؤية شركتك باستمرار؟ أظنه حان الوقت لتوظف مدربا. كلا، إنه ليس كالمدرب الرياضي الذي يصرخ على لاعبيه من الخطوط الجانبية للملعب؛ بل هو مدربٌ تجاريٌّ يساعدك على رؤية انطلاقة عملك بصورةٍ أكبر ورؤيةٍ أشمل

الفرق بين المدرب والمستشار

قبل أن نسترسل في الموضوع يتوجب عليك معرفة الفرق بين المدرب والمستشار

    المستشار

هو خبير يتم توظيفه لأداء مهمة محددة

أجرته تكون حسب عدد ساعات العمل

    المدرب

هو مساعد يقدم لك طريقة تحل بها مشاكلك وتحقق نتائج مثالية

أجرته تكون محددة بمدة زمنية وعقده يكون قابل للتجديد

أظنك كصاحب عمل تدرك الفرق في الطريقة التي يتلقى بها كل منهما أجره. ولأن المستشار يتلقى أجره حسب عدد ساعات العمل فهو بلا شك سيجد طريقة يزيد بها ساعات عمله ، كما أنه لا يهتم بالنتيجة النهائية. وعلى العكس منه فالمدرب الذي يعمل بمقتضى عقد قابل للتجديد والذي يتيح له التركيز على  الأهموهو نجاح مشروعك

علاوةً على ذلك فإن المدرب هو شخصٌ يعمل معك مباشرة ويركز على جعلك تاجراً ناجحاً، بينما  عادةً ما يعمل المستشار مع قسمٍ بأكمله أو شركةٍ ويكون مجال تركيز عمله أوسع

علامات تدل على حاجتك لمدرب

أنت مغلوب على أمرك

أيداهمك الوقت وتشعر بأنك مضغوط في كل لحظة؟ إذا شعرت بفقدان السيطرة على عملك (بما فيها السيطرة على الموظفين والعملاء)، ربما تكون فكرة جيدة أن تبحث عن مدرب

الإحساس بأنك مغلوب على أمرك يحدث عادة عندما تبدأ بتأسيس مشروعك من قواعده صعودا إلى أعلى ولكنه إحساس لا يدوم. إن المدرب  يساعدك على تنظيم وتحديد الأولويات الأهم لشركتك بشكل أفضل مما لو استخدمت تقويم جوجل أو قائمة أعمال بطول كيلومتر   

اتجاهك يتغير من أسبوع لآخر

هل لاحظت أن منافسك حقق مبيعات أكثر مما حققته في ربع سنة وتوشك أن تفقد صوابك؟

هل تغير رؤية شركتك باستمرار كما تغير جواربك؟

هذا يعني أنه حان وقت المدرب، إنه الشخص القادر على جعلك ترى الصورة الأكبر لمشروعك ويعد  لك استراتيجيات فاعلة بعيدة المدى ويضمن لك ثبات عملك 

لم تحصل على النتائج المرجوة بعد

هل ظننت أنك ستوظف عددا أكبر من المستخدمين بعد مرور كل هذا الوقت علي بدء مشروعك؟ أأنت قلقٌ من الاتجاه الذي تسير فيه شركتك؟

بوسع المدرب أن يرشدك إلى الطريق الصحيح؛ فالمدرب لا يمتلك المعرفة والخبرة اللتان تحققان ذلك فحسب بل يمتلك وجهة نظر موضوعية أيضاً والتي تفتقر أنت إليها

في النهاية فإنك أحيانا لا تلحظ  المشاكل التي تواجه عملك أو تقر بها لأنه أغلى ما تملك تماما كطفلك المدلل

كيف تختار مدربا مناسبا لنموذج عملك التجاري

حسنا، إن الإقرار بحاجتك إلى مدرب هو الخطوة الأولى .لقد أحسنت عملاً! وإليك بعض النصائح لاختيار المدرب المناسب

اختر شخصا ذا خبرة كمدربٍ وصاحب مشروع صغير معاً.

في حال كنت تفكر في مرشح ما  فعليك معرفة عدد سنوات خبرته في العمل كمدرب مشاريع، وكم مضى عليه من الزمن كصاحب مشروع؟ وما هي المجالات التي عمل فيها سابقاً؟ إن معرفة هذه الأمور ستساعدك كصاحب عمل على تحديد إن كان يناسبك هذا المرشح أم لا

اختر المدرب المناسب لحجم مشروعك

إذا نظرت إلى مدربي الرياضة فتجد أن منهم من تخصص في كرة القدم أو كرة السلة أو السباحة ، وبالمثل فإن مدربي المشاريع تختلف تخصصاتهم وفق حجم المشروع. فقد يكون بعضهم أكثر من رائع لأصحاب المشاريع التجارية الحرة ، بينما قد يمتلك البعض المهارات التي تناسب المشاريع الصغيرة او متوسطة الحجم

اطلب شهادات التوصية

كما يحب الناس قراءة التعليقات حول مطعم ما قبل تجربته، فإنك تحتاج لشهادات التوصية والتي تظهر رأي عملاء المدرب الحاليين أو السابقين فيه. ويساعدك ذلك على معرفة إذا ما كان هذا المدرب عمل في السابق مع عملاء أو أصحاب عمل مشابهين لك، وإذا كان مشروعك يتلاءم مع هذا التوصيف أم لا

واحذر من التوصيات الغير موقعة أو المبدئية. إن أي شهادة توصية مقبولة ستتضمن اسم العميل واسم المشروع وتعطي وصفا محددا لقدرات المدرب. وأفضل مكان تحصل منه على معلومات إضافية عن المدرب هو ملفه الشخصي في موقع Linkedin.اطلع عليه وانظر إذا ما كان يشتمل على توصيات من العملاء السابقين قبل أن تتخذ قرارك

المدرب يعرف الأفضل

لا تدع المهام الصعبة المنوطة بك كصاحب عمل تعرقلك، بل وظف مدرب مشاريع يوجهك للمسار الصحيح ويترجم نجاحك إلى نجاحٍ للشركة. إن الخيارات المتاحة أمامك عديدة، فلم لا تستخدم مواقع التوظيف مثل Upwork و Shopping Cart Elite للبدء في البحث عن المدرب المناسب. ولأن أعظم لاعبي العالم مثل رونالدو وميسي احتاجوا إلى مدربين لمساعدتهم على النجاح، ألا تتفق معي أنه يجدر بك فعل الشيء نفسه؟

__________

هذا المقال مخصص لاغراض اعلامية فقط، و لا يجب اعتباره نصيحة تجارية او قانونية. و لن تكون

MENA 360 DWC-LLC

مسؤولة عن استخدام او عدم استخدام او سوء تطبيق هذه المعلومات او الارباح المفقودة او اي تعطل شخصي او تجاري او اي خسارة اخرى

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

}

حمّل التطبيق وآنشئ الحساب الخاص بك